قافلة الرحلة المفقودة

 2016 في رحلة ابن بطوطة 

ألمانيا . هولندا . فرنسا . التشيك . النمسا . سلوفينيا

ما هي الرحلة المفقودة في رحلة ابن بطوطة ؟ 

في منتصف القرن الرابع عشر قام ابنطةطة برحلته التي بدأها من مدينة طنجة المغربية . سبب الرحلة كان ديني . كان يرغب بشكل رئيسي بالحج في مكة . ولكن انتهى به المطاف برحلة طويلة طاف بها أكثر من 44 بلدا " تبعا لخريطتنا اليوم " . اكتشف خلال الرحلة العديد من بلدان آسيا وأفريقيا وكذلك جزء صغير من أوروبا " تحديدا جنوب أوروبا والأندلس" 

لو كان لدى ابن بطوطة متسعا من الوقت  فلا بد أنه أكمل رحلته إلى أوروبا . ولكن تم استدعاءه من قبل حاكم المغرب ليكتب بعدها كتابه الشهير  بـ " رحلة ابن بطوطة " . بلدان كبيرة وغنية لم يتسع الوقت لابن بطوطة لزيارتها مثل " النمسا . إيطاليا . ألمانيا . فرنسا وانكلترا " . كم كان سسيصبح كتابه غنيا لو استطاع اكمال رحلته لهذه الدول 

لأجل هذا السبب كانت القافلة الأولى . حيث قررت إدارة القافلة القيام بجولة سريعة لاكمال جزء من رحلة ابن بطوطة وبشكل يشبه رحلته مع اختلاف تطور العصر. حيث قررنا زيارة بعض البلدان التي لم يزرها ابن بطوطة في رحلته والتعلم في ثقافة وموسيقى شعوب هذه المناطق. لنكتشف بعدها بعض الأغاني القديمة والشعبية خاصة تلك التي كانت موجودة منذ القرن الرابع عشر . وبذلك نكون قمنا بالجزء المفقود من رحلة ابن بطوطة 

 

أعضاء القافلة الأولى التقوا في مدينة " Alteglofsheim "  القريبة من مدينة ميونخ الألمانية . هناك قاموا بورشات عمل مكثفة ومع أوركسترا شباب شرق بافاريا ليتعلموا منهم ومن خبراتهم . ولاحقا بدأت الجولة ليتعلم أعضاء القافلة عددا من الأغنيات الأوروبية القديمة ويضيفوها إلى موسوعتهم . كذلك قام أعضاء القافلة بإيصال جزء من ثقافة الشرق الأوسط بعروضهم وحفلاتهم .

 

لماذا؟ 

لنصل ما جمعناها من موسيقى وفن قديم موجود في الشرق الأوسط مع مجموعة أخرى من موسقات وفنون أوروبا القديمة . 

الهدف من هذه الجولة " إضافة إلى الالتقاء الثقافي بين الشعوب " لجمع تبرعات لصالح مشروع " أغني لأتعلم " والذي قدمته لاحقا جوقة آمان في مدينة عمان في الأردن . عبر هذا المشروع استطاعت الجوقة تقديم مشروع فني للأطفال اللاجئين في الأردن يربط بين الموسيقى والمناهج الدراسية لهؤلاء الأطفال. ​لهذا السبب كان معظم مشاركي هذه الرحلة من أعضاء جوقة آمان في الأردن. 

مشاركوا القافلة الأولى : 

القافلة الأولى كانت قافلة غنائية بامتيار ومعظم المشاركين كما ذكرنا سابقا كانوا من جوقة آمان في الأردن وهم: 

جورج قديس " بيانو" 

عمار جبر " تينور" 

غزل عودة " آلتو" 

محمد مفيد "باص " 

هاشم حتاحت " تينور" 

ندى جويحان "آلتو"

يارا جوبان "سوبرانو"​

منتصر العدوان "باص"

محمد سكر"تينور"

زينة الخالدي "’آلتو"

بهاء أبو زين الدين "باص"

أديب هادي "تينور"

ميادة المصري "آلتو"

آلاء حماد "سوبرانو"

نديم عبد الصمد "باص"

حس يغن "تينور"

هنا أبو حمدان "آلتو"

منيب كزكز "باص"

عمر خياط "تينور"

فرح ترجمان "سوبرانو"

نهى عبيدات "سوبرانو"

عبد الرحمن عيسى " صانع أفلام"

جهاد أبو عليا " مصور"

مازن عبده " عود"

خبراء هذه القافلة:

ريبال الخضري - سوريا 

" مغني وكونداكتر جوقات "

كورا يوستينغ - ألمانيا "مدربة ثقافية "

هيرمان زايتس - ألمانيا " قائد أوركسترا"

كليمينس برايتشافت - ألمانيا " قائد جوقات"

جورج ديليجا - سلوفينيا " قائد جوقات"​